نمّي حُبّ طلابك للقراءة من خلال القصص

 

القراءة من الهوايات الممتعة والمفيدة والتي تُحسّن وظائف الدماغ وتُحفّزه للتفكير، كما تُعزّز مهارات التّحليل والخيال والقُدرة الكتابية لدى الطّلاب من كل الأعمار.

جميعنا نتفق أن القراءة تُعرّف الطّلبة على الكثير من الكلمات والمعلومات الجديدة، إلا أن فائدتها لا تنتهي هنا! فقد وجدت بعض الدراسات الطبية أن القراءة تُخفّف أعراض التّوتر والاكتئاب، وتُحسّن الذّاكرة. 

القراءة هي الجسر للعبور للعلوم الأخرى، فهي تُعدّ مدخلاً أساسيًا لكل عملية تعلمية باعتبارها أدوات ضرورية للتّحكم في اللّغة الشّفوية والكتابية والتّواصل مع الآخرين، لذا من الضّروري جدًا أن نُحفّز طلبتنا على القراءة أكثر، وأن نُنمّي شغفهم في القراءة. ومن أهم الوسائل والطّرق التي أثبتت فعاليتها في ذلك – هي قراءة القصص.

ما فوائد قراءة القصص في الغرفة الصّفيّة؟

كيف أبدأ؟ بالأخص مع طلبة المراحل الصّغرى؟

كيف نختار القصة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.