تهيئة أول منصة للقراءة التفاعلية في المنطقة العربية

وقَّع المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، الثلاثاء، مذكرة تفاهم مع “جبل عمَّان ناشرون”، المالك لـ “منصَّة كتبي للقراءة التفاعليَّة”، بهدف تحويل عدد من المصنفات الأدبية المتاحة على المنصة بأشكال ميسرة للطلبة ذوي الإعاقة واستخدامها في الأغراض الثقافية والتعليمية لهم، لتصبح بذلك “منصة كتبي” المنصَّة الدامجة الأولى من نوعها للقراءة التفاعلية الدامجة في المنطقة العربية.

وقد وقَّع المذكرة ممثلاً عن “المجلس الأعلى” صاحب السموِّ الملكيِّ الأمير مرعد بن رعد بن زيد رئيس المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وممثلاً عن “جبل عمان ناشرون” سنان صويص، المدير العام لجبل عمَّان ناشرون.

المذكرة

تتضمن المذكرة في بنودها ترجمة عدد من القصص منصَّة كتبي إلى لغة الإشارة حتى يتمكَّن الطلبة كافة بمن فيهم الطلبة ذوي الإعاقة السمعية وذوي الإعاقة البصرية من الوصول اليها والاستمتاع بتجربة قراءة ممتعة ومفيدة. كما تضمَّنت المذكرة عقد ورش عمل توعوية للكتاب المتعاقدين مع منصة كتبي تتضمن كيفية تناول قضايا الإعاقة ضمن النهج الحقوقي.

الاتفاق يتضمن تدريب فريق منصة كتبي على إتيكيت التواصل الفعال مع الأشخاص من ذوي الإعاقة، وتهيئة كافة القصص الورقية والالكترونية  التي سوف يتم نشرها خلال مدة نفاذ أحكام  المذكرة لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من الاطلاع عليها وفهم مضامينها، كل ذلك بالإضافة الى تمكين أربعة ألاف طالب وطالبة من خدمات منصة كتبي عن طريق تقديم أربعة ألاف حساب مجاني للطلبة في مدارس حكومية دامجة مختارة من الأقاليم الثلاث الوسط، الشمال والجنوب.

تعقيب

وخلال جلسة توقيع المذكرة أعرب السيد صويص مدير عام جبل عمان ناشرون عن سروره بهذا التعاون قائلًا: “نحن متحمسون لهذه الخطوة، ونشكر المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة على اتخاذها، ونثق بأنها تجسيد مثالي لإدماج الأشخاص من ذوي الإعاقة في العملية التعليمية، لا سيما تطبيقات القراءة التفاعلية”، وأضاف قائلًا: “نحن نسعى دومًا إلى إيصال المعرفة للجميع بغض النظر عن التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجههم. وأمل صويص أن يرتفع مستوى الوعي بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وصولاً الى دمجهم في مختلف القطاعات التعليمية والاجتماعية.

وفي سياق متصل، اختتم صاحب السمو الملكي، سمو الأمير مرعد بن رعد رئيس المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة فعالية توقيع المذكرة قائلًا:

من الجدير بالذكر أن المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة يسعى منذ تأسيسه إلى إقامة شراكات تؤدي إلى دمج الأشخاص من ذوي الإعاقة، وقد ازداد زخم مثل هذه الشراكات واتفاقيات التعاون منذ صدور قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة رقم (20) لسنة 2017م، والذي يعد الأول من نوعه على مستوى الوطن العربي.

أطراف الاتفاقية

المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

تأسس المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بموجب قانون حقوق الأشخاص المعوقين الملغى رقم 31 لسنة 2007 تحت مسمى (المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين) كمؤسسة عامة يرأسها سمو الأمير رعد بن زيد، وفي ظل ترؤس سمو الأمير مرعد بن رعد بن زيد للمجلس، صدر قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة رقم 20 لسنة 2017 الذي تم بمقتضاه تعديل إسم المجلس ليصبح المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ليصبح المجلس الجهة الحكومية الأولى المعنية برسم السياسات ومتابعة تنفيذها وتقديم الدعم الفني والمعرفي للجهات التنفيذية لإعمال برامجها وخططها وفقاً لأحكام القانون الجديد، وبهذا السياق، فإن المجلس يعد المرجعية الوطنية الرئيسية في مضمار رسم السياسات وتنفيذ عمليات الرصد من خلال آليات علمية ومنهجية واضحة أقرها قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الجديد.

جبل عمان ناشرون ومنصة كتبي

دار نشر أردنيَّة تأسَّست عام 2008 في العاصمة عمَّان. ومنذ نشأتها عُرفت بجهودها في تشجيع ثقافة القراءة في العالم العربيِّ، علاوة على الإسهام في تقدُّم التعليم في المنطقة.

تؤمن جبل عمَّان ناشرون بقوَّة الكلمة، كما تؤمن بأنَّ التعليم حقٌّ للجميع. وعلى مدى سنواتها، حقَّقت نجاحاتٍ في تطوير محتوى عربيٍّ بمستوى رفيع وقد حصدت عدد من الجوائز الهامة على مستوى المنطقة. 

طورت جبل عمان ناشرون حلولًا رقميَّة تزوِّد القرَّاء بتجارب فريدة وأهمها تطبيق كتبي، وهو منصَّة قراءة تفاعليَّة تسعى لتطوير مهارات اللغة الأربع ويستخدم حالياً في مئات المدارس في 20 دولة.